قواتنا الباسلة تحبط محاولة تسلل ثانية لإرهابيي “النصرة” على اتجاه منطقة المغازل وتسحق فلولهم وتلقي القبض على آخرين

حاولت بعض الفضائيات الناطقة بالعربية، وفي إطار حملة معتادة في مثل هذه الظروف، أن تنفخ في تحرك الإرهابيين على محور جوبر القابون، وتعطيه حجماً أكثر مما يستحق، غير أن ما جرى على الأرض بتفاصيله وكواليسه كان مختلفاً تماماً، إذ واصلت قواتنا الباسلة، وبإسناد من مختلف الوسائط النارية، سحق من تبقى من المجموعات الإرهابية التي تسللت إلى محيط معمل الغزل شمال جوبر، وألقت القبض على عدد من الإرهابيين”، الأمر الذي يؤكد أن كلّ ما جرى ما هو إلا حشرجات قبيل لفظ التكفيريين أنفاسهم الأخيرة.

وأكد مصدر عسكري أن وحدات من الجيش العربي السوري “ضيّقت الخناق على المجموعات الإرهابية المتسللة في محيط المغازل ووجّهت ضربات مركّزة على تجمعات إرهابيي تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التابعة له ومحاور تحركهم في عمق جوبر”.

وتصدّت وحدات من الجيش العربي السوري صباح أمس لمحاولة تسلل إرهابيين من تنظيم جبهة النصرة والمجموعات التكفيرية التابعة له باتجاه منطقة مغازل النسيج شمال حي جوبر، حيث أكد المصدر العسكري أن وحدات الجيش خاضت اشتباكات عنيفة مع مجموعات إرهابية تابعة لتنظيم جبهة النصرة “حاولت التسلل باتجاه منطقة المغازل شمال حي جوبر”.

ولفت المصدر إلى أن وحدات الجيش “تقوم بتطهير منطقة الخرق بعد تطويق المجموعات الإرهابية المتسللة”، وتتعامل معها بالوسائط النارية المناسبة.

ولفت مراسل سانا من الأطراف الشرقية للعاصمة دمشق إلى أن وحدات من الجيش أحبطت هجوم إرهابيين من “النصرة” والمجموعات التكفيرية التابعة لها على اتجاه شركة الكهرباء ومنطقة المعامل شمال حي جوبر، وأوقعت بينهم العديد من القتلى والمصابين، وذكر أن الطيران الحربي السوري نفذ غارات جوية مكثفة على تجمعات ومواقع الإرهابيين في عمق حي جوبر والمناطق المحيطة به. ولفت المراسل إلى أن وحدات من الجيش قصفت بالمدفعية مواقع انتشار التنظيمات الإرهابية التكفيرية في حي القابون، التي كانت تطلق القذائف ورصاص القنص على منطقة العباسيين والأحياء السكنية في دمشق.

وبالتوازي مع هجومها باتجاه منطقة المعامل أطلقت المجموعات الإرهابية قذائف صاروخية على منطقة مساكن برزة وحي الشاغور ما تسبب بإصابة 15 شخصاً بجروح متفاوتة، وأدت الاعتداءات الجبانة إلى وقوع أضرار مادية في منازل المواطنين وممتلكاتهم.

كما أطلق إرهابيون قذيفة صاروخية على منازل الأهالي في حي القوس بمدينة جرمانا ما أسفر عن أضرار مادية في أحد المنازل.

واستعادت وحدات الجيش الاثنين جميع النقاط التي تسلل إليها التكفيريون في محيط منطقة المعامل شمال جوبر بعد عملية عسكرية أسفرت عن مقتل أعداد كبيرة من الإرهابيين بينهم متزعمون وأجانب وتدمير مقرات قيادة ومستودعات أسلحة وذخيرة وعربات مفخخة وأخرى مزودة برشاشات متنوعة.

وفي ريف حمص الشمالي والشرقي، دمّرت وحدات من الجيش آليات لإرهابيي تنظيم جبهة النصرة وقضت على عدد منهم في ضربات مركزة على تجمعاتهم في قرية أم شرشوح وشمال تل أبو السناسل وعلى عدد من نقاط تحصنهم في منطقة الحولة، ومن بين القتلى الإرهابيان خالد القاضي ومحمد الرشاد.

ولفت مصدر عسكري في وقت لاحق إلى أن “وحدات الجيش قضت على عدد كبير من إرهابيي “النصرة” ودمرت أسلحتهم عبر رمايات نارية مركزة ضد تجمعاتهم ومقراتهم وتحركاتهم في قرى البايكة وحوش الزبادي والدبور ومزارع أبو العنز وتيرمعلة”.

وفي الريف الشرقي أكد المصدر العسكري أن وحدات من الجيش “قضت في عمليات مكثفة على عدد كبير من إرهابيي تنظيم “داعش” في منطقة الباردة وتلة عايد الحسون ودمرت لهم سيارة بيك اب مزودة برشاش فى قرية رحوم”.

وفي درعا، نفّذت وحدة من الجيش سلسلة عمليات ضد محاور تحرك المجموعات الإرهابية التابعة لـ”النصرة” على طريق المخيم-سجن غرز ما أسفر عن مقتل عدد من الإرهابيين وتدمير دبابة وسيارة كانت بحوزتهم.

وفي ريف حماة الشمالي، أفاد مصدر عسكري بأن وحدة من الجيش “وجّهت ضربات مركزة على تجمعات وتحصينات إرهابيي “النصرة” في بلدة الزيارة وقرية العنقية أسفرت عن تدمير 3 عربات مدرعة ومزودة برشاشات ومربضي هاون”، وبيّن أن الرمايات أدت أيضاً إلى القضاء على عدد من الإرهابيين وتدمير أسلحة وذخائر كانت بحوزتهم.

آخر الأخبار