حماية وسلامة الصحفيين في ورشة عمل.. ترجمان: الإعلاميون السوريون في الخندق الأول بمواجهة الحرب العدوانية التي تتعرض لها سورية

 

أقامت وزارة الإعلام والاتحاد الدولي للصحفيين والمكتب الإقليمي للتربية في بيروت واللجنة الوطنية لـ«يونيسكو» أمس ورشة عمل موجهة للإعلاميين حول «حماية وسلامة الصحفيين» وذلك في المركز العربي للتدريب الإذاعي والتلفزيوني بدمشق.
وفي كلمة له خلال افتتاح الورشة قال وزير الإعلام المهندس محمد رامز ترجمان: إن الإعلاميين السوريين كانوا منذ بداية الأحداث في الخندق الأول بمواجهة الحرب العدوانية التي تتعرض لها بلادهم، لافتاً إلى أن الإعلام السوري كأفراد ومؤسسات كان مستهدفاً من الإرهابيين إضافة لمحاربته والضغط عليه من أعداء سورية في محاولة لمنع إيصال صوته عبر إيقاف بث القنوات الوطنية على الأقمار الصناعية.
وأكد الوزير ترجمان أن الإعلام السوري استطاع بفضل كوادره إيصال صوت سورية الحقيقي وحقيقة ما يجري من أحداث فيها من إرهاب وعدوان، لافتاً إلى أن الوزارة أخذت على عاتقها تنشيط ورش العمل لرفع مستوى أداء العاملين في المؤسسات الإعلامية بكل الاختصاصات ولاسيما التدريبات على الإسعافات الأولية نظراً لأهميتها في إنقاذ حياة الإعلامي الميداني واصفاً إياه بالمقاتل في أرض المعركة.
وفي تصريح للصحفيين أشار الوزير ترجمان إلى أهمية الورشة لجهة مشاركة الاتحاد الدولي للصحفيين فيها للمرة الأولى في سورية باعتباره أكبر منظمة دولية تعنى بشؤون الصحفيين، مؤكداً أهمية زيارة الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين إلى سورية للاطلاع على حقيقة ما يجري فيها من استهداف وعدوان على المؤسسات الإعلامية وكوادرها.
بدوره رأى الأمين العام للاتحاد الدولي للصحفيين أنطوني بيلنغر ضرورة تأمين السلامة الجسدية للصحفيين وضمان حصولهم على المعلومة الصحيحة من مصادرها الأساسية، لافتاً إلى الصعوبات التي تعترض عمل الصحفيين في سورية نتيجة الحرب التي تتعرض لها وهو ما يجب العمل عليه لمساعدتهم في الحصول على المعلومات.
وأشار ممثل المكتب الإقليمي لـ«يونيسكو» جورج عواد إلى الجهود المبذولة والتعاون مع وزارة الإعلام لعقد هذه الورشة وخاصة أن منظمة «يونيسكو» تعد الوكالة الوحيدة من وكالات منظمة الأمم المتحدة التي تعنى ببرامج الإعلام وحرية التعبير والرأي، وفي إطار عملها كان لابد من عقد ورش عمل حول أمن وسلامة الصحفيين نظراً لازدياد المخاطر التي يتعرض لها الصحفيون والمراسلون الميدانيون.
وكشف عواد عن تحضير المنظمة بالتعاون مع الاتحاد الدولي للصحفيين منهاجاً حول سلامة الصحفيين لإطلاقه الشهر القادم ليكون متاحاً للجميع وهناك دراسة لمدى إمكانية إدخاله في المنهاج التدريسي في الجامعات بعدد من الدول.
وأشار المشاركون إلى أهمية الورشة في التقاء الاختصاصيين والخبراء مع الإعلاميين لتزويدهم بمعارف وخبرات جديدة تساهم في احترافية العمل وتطوير المهارات الوظيفية للإعلاميين الميدانيين، مبينين أهداف الورشة في تمكين حماية الصحفيين وأمنهم وتعزيز قدراتهم للاستفادة منها في العمل الميداني ونقل هذه الخبرات لمؤسساتهم الإعلامية.
ويناقش المشاركون في الورشة على مدى ثلاثة أيام المخاطر الحالية للإعلاميين وتخطيط المهام الإعلامية التطبيقية وأساليب الأمن الشخصي في الميدان وسلامة السفر ومخاطر الأسلحة وإجراءات الحماية والمخاطر الخاصة والإسعافات الأولية والقوانين الدولية الخاصة بحماية الصحفيين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد