المهندس خميس لوفد الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية: عمق العلاقات السورية الروسية تجسد بوقوف البلدين في خندق واحد بمواجهة الإرهاب العالمي

 

التقى رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس مساء أمس وفد الجمعية الإمبراطورية الأرثوذكسية الفلسطينية في روسيا برئاسة الدكتور سيرغي ستيباشين.

وأشار رئيس مجلس الوزراء إلى عمق العلاقات السورية الروسية والتي تجسدت بوقوف البلدين في خندق واحد في مواجهة الإرهاب العالمي معربا عن تقدير الحكومة والشعب في سورية لمواقف روسيا المبدئية والثابتة تجاه الأحداث التي تجري في سورية وتقديمها مختلف أنواع الدعم لتعزيز صمود الشعب السوري.‏

وبين المهندس خميس أن الحرب الإرهابية على سورية فرضت تحديات كثيرة في مختلف القطاعات الاقتصادية والخدمية وأن الحكومة مستمرة بالعملية التنموية وإعادة تفعيل العملية الإنتاجية في مختلف القطاعات مشيرا إلى أهمية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين سورية وروسيا وتعزيز الاستثمارات بما ينعكس إيجابا على الشعبين في البلدين الصديقين.‏

ولفت رئيس مجلس الوزراء الى أهمية الرسالة التي تحملها الجمعية من خلال نشاطها في سورية والمهام النوعية التي تقوم بها والتي تعبر عن أصالة الشعب الروسي موضحا أن الحكومة ستقدم الدعم اللازم لها لتنفيذ برنامجها في مختلف المجالات.‏

من جانبه قدم ستيباشين شرحا عن نشاطات الجمعية في سورية التي تتضمن مقترحات ومبادرات اجتماعية واقتصادية ومساهمات وأنشطة خيرية وصحية إضافة إلى تطوير العلاقات الثقافية والعلمية والاجتماعية ودعم المتاحف والمكتبات والمحفوظات والمراكز العلمية والمعلومات والأنشطة المرتبطة بالتكنولوجيا الالكترونية والمعلوماتية.‏

حضر اللقاء وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ريمه قادري والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور محمد العموري والسفير الروسي في دمشق الكساندر كينشاك.‏

آخر الأخبار