استقبل رابطة المحاربين القدماء.. رئيس الحكومة: ماضون بمعالجة مفرزات الإرهاب وتفعيل العملية التنموية والإنتاجية

باسل معلا:

اعتبر رئيس مجلس الوزراء المهندس عماد خميس أن العدوان الأميركي على مطار الشعيرات في ريف حمص دليل على تخبط الإدارة الأميركية ودعمها للإرهاب بشكل فاضح وواضح ،

موضحا أن هذا العدوان لن يزيد الشعب السوري إلا تصميماً وعزماً على التصدي للحرب الإرهابية والالتفاف أكثر حول القيادة والجيش . وأضاف المهندس خميس خلال لقائه رابطة المحاربين القدماء برئاسة اللواء عدنان مخلوف أن (المحاربين القدماء) حققوا الانتصارات في الماضي واليوم أبناؤهم وأحفادهم يصنعون النصر في أكبر حرب إرهابية تواجه سورية . وبين رئيس مجلس الوزراء أن هذه الرابطة العظيمة تضم أشرف الناس من المحاربين الذين ناضلوا في سبيل الحفاظ على وحدة وسيادة واستقلال سورية ، مشيراً إلى دور المحاربين القدماء في تحصين الأجيال الجديدة فكرياً وثقافياً نتيجة تنوع الحرب وتشعبها إلى ميادين الفكر والثقافة والإعلام . وأضاف المهندس خميس أن الحكومة ماضية بمعالجة مفرزات الإرهاب على المواطن السوري ومستمرة بتطوير آليات العمل للوصول الى واقع أفضل وتفعيل العملية التنموية والإنتاجية ، مؤكداً أهمية تعزيز دور الرابطة لطمأنة كل قواتنا المسلحة أن هناك منظمة تقدم لهم خدمات متعددة بعد انقضاء فترة خدمتهم . ولفت المهندس خميس إلى ضرورة أن تقوم الرابطة بإعداد خطة تنموية تواكب خطة الحكومة والدولة لبناء الإنسان وتنمية فكره الثقافي من خلال الندوات وبث الأفكار الإيجابية ودعم الإنسان وهذا لا يقل أبداً عن الدور القتالي في حرب تشرين التحريرية . من جانبه بين اللواء مخلوف أن الرابطة قدمت 57 شهيداً خلال هذه الحرب الإرهابية مطالباً أن تصبح الرابطة اتحاداً ما يؤمن لهم ميزات إضافية من جهات متعددة. وتم خلال اللقاء مناقشة عدد من الطروحات المتعلقة بتحسين وضع الرابطة لجهة المقرات في المحافظات وإضافة بعض الميزات لأعضائها . حضر اللقاء وزيرة الدولة لشؤون المنظمات والاتحادات الدكتورة سلوى عبدالله والأمين العام لرئاسة مجلس الوزراء الدكتور محمد العموري .‏

آخر الأخبار