مشاركون في مؤتمر ” حق المواطن في الاعلام” يدعون إلى ضمان الحق في الحصول على المعلومة الصحيحة ومنح وسائل الإعلام المساحة الكاملة للعمل

 

ركزت مداخلات المشاركين في الجلسة الأولى للمؤتمر الوطني الأول الذي تنظمه وزارة الإعلام في مكتبة الأسد الوطنية تحت عنوان “حق المواطن في الإعلام” على ضرورة ضمان حق المواطن في الحصول على المعلومة الصحيحة ومنح وسائل الإعلام المساحة الكاملة للعمل بعيدا عن أي قيود ووجود نصوص قانونية واضحة وصريحة لمعرفة حقوق وواجبات هذه الوسائل.

وبين الإعلامي الدكتور فايز الصايغ أن قوة الإعلام السوري تكمن في امتلاكه الحقيقة ووجودها على أرض الواقع وقد استطاع خلال سنوات الحرب اختراق الجدران والحواجز والوصول إلى الرأي العام العالمي رغم أنه لم تبق وسيلة إعلام تملكها دولة عظمى إلا وشاركت بالحرب الإعلامية على سورية.

ورأى الصايغ أن الاعلامي بحاجة اليوم إلى تدريب بعد جامعي وتوعية قانونية لمعرفة حقوقه وواجباته معتبرا أن الرقابة في عالم الفضاء المفتوح لم تعد مجدية.

بدوره أشار عضو المحكمة الدستورية العليا الدكتور سعيد نحيلي إلى أن الإعلام حق لكل مواطن منح له بموجب الدستور ويجب أن يكون مصاناً قضائيا مؤكداً ضرورة منح هذا الحق للمواطنين والعاملين في مجال الإعلام على حد سواء والدفاع عنه فلا يحق لأحد أن يسلبهم هذا الأمر.

ويهدف المؤتمر حسب المنسق العام له نضال زغبور إلى تقييم العمل الإعلامي بشكل عام ووضع تصور للآفاق المستقبلية لقطاع الإعلام ولا سيما بعد الأزمة التي تمر بها البلاد خلال هذه الفترة.

وكانت انطلقت صباح اليوم أعمال المؤتمر الوطني الأول بعنوان حق المواطن في الإعلام تحت شعار نحو استراتيجية إعلامية سورية ويستمر ثلاثة أيام بمشاركة وزراء وباحثين وإعلاميين ويتضمن ندوات وحوارات مفتوحة حول الحرية والإعلام والمرجعيات والرؤءى ودور المؤسسات فى صناعة الرأى العام والإعلام الوطنى والخاص والنخب والمرأة والثقافة والبعد الديني في الإعلام.

آخر الأخبار