40 ألف عدّاد مياهٍ قريباً تسع مجموعات توليد كهربائية جديدة لمحطة الخفسة في حلـب

 

محمد حنورة :تشرين
بحث وزير الموارد المائية المهندس نبيل الحسن ومحافظ حلب حسين دياب، خلال اجتماع موسع عقد أمس في القصر البلدي مع المعنيين، الواقع المائي في المحافظة و مراحل إنجاز المشاريع المائية و الصرف الصحي في المحافظة .
و بيّن الوزير الحسن أن الحكومة لا تزال تقدم المياه بسعر 18 ليرة رغم انه يكلف الدولة مئات الليرات واكتفت برفع سعر السياحي والتجاري والصناعي وأبقت على السعر نفسه بما يخص الشريحة المنزلية.
وأوضح وزير الموارد المائية أن شبكات المياه و الضخ في المدينة جاهزة فنياً و تعمل بكامل طاقتها و العمل جارٍ حالياً لإعادة تأهيل الشبكة المائية في الأحياء الشرقية المطهرة من الإرهاب لإيصال المياه لها وخاصة ان طول الشبكة يبلغ 2000 كم إضافة إلى شبكة المدينة الصناعية 450 كم أي ما يمثل جبهة عمل كبيرة ووجود ثلاث ورش صيانة في حلب وقد وجهنا بإشراك القطاع الخاص للعمل مع المؤسسة لرفع وتيرة الصيانة والتأهيل للشبكة المتضررة و ذلك وفق برامج و أولويات ستحددها عودة الأهالي لتلك المناطق , والوقت اللازم لإزالة الردميات والأنقاض التي تمثل عائقا أمام عملية الصيانة.
و بما يخص محطة الخفسة أكد الحسن أن المحطة تعمل بصورة جيدة و منتظمة و مع نهاية الشهر الحالي سيتم الانتهاء من أعمال الصيانة و إصلاح الأضرار الناجمة عن اعتداءات العصابات الإرهابية ، مشيراً إلى أنه تم تركيب مجموعتين كهربائيتين باستطاعة 2 ميغا تعملان حالياً وسيتم خلال فترة لا تتجاوز الثمانية أشهر تزويد المحطة بتسع مجموعات توليد جديدة و بالطاقة الكهربائية نفسها للمجموعات السابقة إضافة إلى ثلاث مجموعات أخرى ستصل خلال شهر وستوضع في الخدمة فوراً ليصل عدد المجموعات المشغلة إلى خمسة مولدات كهربائية و هو ما سينعكس إيجاباً على استقرار الوضع المائي .
وعن محطة الضخ في منطقة البابيري أكد الحسن أن الحالة الفنية للمحطة جيدة من الناحية التقنية والوزارة أعدت دراسة و خطة تدخل سريع لإعادة صيانة و تأهيل المحطة و تزويدها بالطاقة الكهربائية فور تطهير المنطقة كاملة من الإرهاب و كذلك الأمر ينسحب على مشروع إعادة استصلاح الأراضي و التي تشكل أولوية لخططنا و عملنا كوزارة بعد إن بلغت نسبة الصيانة في قناة الجر 60 % ونأمل في القريب العاجل أن تعمل المحطة بطاقتها الكاملة لبناء موسم زراعي ناجح والوزارة مستعدة لتحمل كافة النفقات وعملية التمويل لهذا الأمر .
وأيضاً كشف الحسن عن إعداد نص مشروع مرسوم جمهوري لحل كل الإشكالات المتعلقة بنظام الاستهلاك المائي ووضع عددات المياه في المناطق و الأحياء المتضررة من الإرهاب , سيصدر قريباً, إضافة إلى التعاقد مع مؤسسة معامل الدفاع لتوريد 40 ألف عداد مياه…
من جانبه أكد محافظ حلب حسين دياب أهمية تسريع وتائر لعمل و إنجاز كل المشاريع المائية و خطط تأهيل شبكات الصرف الصحي ضمن المدد الزمنية الموضوعة و بالمواصفات المطلوبة، داعياً الجهات المعنية إلى التنسيق التام و العمل على مدار الساعة لإعادة صيانة الشبكة المائية في الأحياء المطهرة من الإرهاب، مؤكداً أن المحافظة ستضع كل إمكاناتها و ستدرج جميع المشاريع ضمن مشروع إعادة الإعمار و سيتم تمويل المشاريع الصغيرة مباشرة من الميزانية المستقلة للمحافظة.

آخر الأخبار