قناة أوغاريت.. رديف جديد للإعلام الوطني

انطلق قبل أيام من مدينة اللاذقية البث الأرضي لقناة “أوغاريت” التلفزيونية على ترددات القناة الثانية للتلفزيون العربي السوري عبر المركز الإذاعي والتلفزيوني في المدينة لتشكل رديفا جديدا لوسائلالإعلام الوطني.

وتبث القناة برامج سياسية و خدمية وثقافية واجتماعية إضافة إلى نشرات الأخبار التي بمجملها تبث لمدة ست ساعات يوميا من التاسعة صباحا وحتى الثالثة بعد الظهر وتعاد البرامج من الثالثة فجرا وحتى التاسعة صباحا من اليوم التالي.

وذكر المهندس أيمن الكنج مدير المركز الإذاعي والتلفزيوني باللاذقية أنه وفقا لتوجيهات وزير الإعلام تم إطلاق محطة تلفزيونية جديدة تبث من مدينة اللاذقية على تردد القناة الثانية تغطي المنطقة الساحلية كاملة إضافة إلى المناطق القريبة من الساحل السوري.

وقال سيتضمن برنامج القناة خطة برامجية متكاملة ترصد القطاعات الخدمية والثقافية والسياسية والاجتماعية والتربوية والتعليمية إضافة إلى القطاع الدرامي قريبا وفترة الأطفال وأهمها برنامج صباح اللاذقية الذي سيتم بثه على مدى ساعتين يوميا بشكل مباشر ليكون برنامجا تثقيفيا وخدميا وتفاعليا حيث نتمنى أن نحقق آمال المواطنين في رصد متطلباتهم إضافة إلى استمرارية الربط التلفزيوني مع باقي المحطات الوطنية السورية الأخرى لافتا إلى أنه سيتم العمل قريبا على إطلاق المحطة فضائيا إلى جانب البث الأرضي.

وأوضح الكنج أنه بدأنا منذ حوالي شهرين بدأ التحضير للبرامج وزيادة غرف المونتاج وبناء ديكورات متعددة في الاستديو وديكور خاص للبرامج المسجلة وآخر لبرامج البث المباشر ولبرنامج صباح اللاذقية وقريبا سيكون هناك تجهيزات إضافة لتلبيية كل متطلبات العمل التلفزيوني التي قد يتطلبها العمل في القناة.

من ناحيته قال المهندس نضال يوسف رئيس المراكز الإذاعية والتلفزيونية إنه وفي إطار استراتيجية وزارة الإعلام في تطوير العمل الإعلامي المحلي على صعيد الإذاعة و التلفزيون.. بدأنا بإطلاق قنوات إذاعية محلية تغطي المناطق السورية كافة حيث تم إحداث إذاعة “حلب” التي تغطي المنطقة الشمالية وإذاعة “أمواج” التي تغطي المنطقة الساحلية وحتى الحدود اللبنانية الشمالية إضافة إلى قناة “الكرمة” التي تغطي المنطقة الجنوبية.

كما نعمل لإطلاق قنوات تلفزيونية فضائية وتمهيدا لهذا الموضوع تم إطلاق قناة “أوغاريت وقناة حلب” مؤخرا ليتم البث الفضائي لاحقا.

وأشار رئيس المراكز الإذاعية والتلفزيونية إلى أهمية تأهيل الكوادر البرامجية والفنية والإخراجية والتقنية لهذه الوسائل الإعلامية وتأمين الدورات اللازمة لتأهليهم.

بدوره أكد محافظ اللاذقية أحمد شيخ عبد القادر أهمية إطلاق هذا المولود الإعلامي الجديد في مرحلة يتم التعويل فيها كثيرا على دور الإعلام في إيصال الحقيقة والواقع كما هو إلى المتلقي وخاصة في هذه الظروف التي تمر بها سورية ودوره الإيجابي في فضح الإعلام المغرض والمعادي لسورية الذي يسعى إلى تشويه الحقائق وكذلك دوره في إظهار الأعمال التخربيبة والتدميرية التي تقوم بها عصابات الإجرام والتكفير وتدميرها الممنهج للاقتصاد الوطني ومحاربة المواطن في لقمة عيشه.

وأشار المحافظ إلى أن المطلوب من الإعلام السوري الوطني اليوم أن يكون العين الناطقة إلى جانب الحكومة لرصد متطلبات المواطنين لتقوم الحكومة بتلبيتها ومعالجة المشاكل التي قد يعاني منها المواطن.

أما الدكتور محمد شريتح أمين فرع حزب البعث العربي الاشتراكي باللاذقية فقال إن أصوات الحق دوما تصدح في هذا الوطن الغالي سورية لتنضم اليوم قناة إعلامية وطنية سورية جديدة إلى أسرة الإعلام السوري الذي يقاوم الإرهاب بكل أشكاله ويرصد الواقع كما هو.

فيما اعتبر الدكتور صلاح داود أمين فرع حزب البعث بجامعة تشرين إطلاق قناة وطنية سورية جديدة بمثابة إنتاج رائع ينضم إلى قافلة الإعلام المقاوم الوطني مبديا استعداد جامعة تشرين للتعاون مع الإعلام الوطني وتقديم كل ما يلزم لدعمه.

بدوره رأى عضو مجلس الشعب عمار الأسد أن اطلاق هذه القناة هو رسالة للمتآمرين على الشعب السوري الصامد والذين حاربوا الإعلام الوطني وعمدوا إلى إيقاف بث القنوات السورية الوطنية واستهدفوا الإعلاميين الشرفاء من خلال الخطف والاغتيال.

من ناحية أشار داود عباس رئيس فرع اتحاد الصحفيين باللاذقية وطرطوس إلى أهمية وجود قنوات تهتم بالشأن المحلي وتقدم المعلومات للمواطنين آملا أن تتمكن القناة الوليدة قريبا من البث الفضائي إلى جانب البث الأرضي.

آخر الأخبار