مؤسسة السينما تطلق في 27 الجاري فيلم “ماورد” للمخرج أحمد إبراهيم أحمد

تطلق المؤسسة العامة للسينما العرض الأول لفيلم “ماورد” للمخرج أحمد إبراهيم أحمد في الـ27 من الشهر الجاري وذلك في صالة سينما سيتي بدمشق.

يروي الفيلم حكاية ثلاثة رجال يقعون في غرام امرأة تعمل بتقطير زيت الوردة الشامية ويطل عبر هذه القصة على حقبة الخمسينيات في سورية وصولاً إلى وقتنا الراهن حيث سيمتد الفيلم على ثلاث مراحل يلعب بطولة الأولى منها عبد اللطيف عبد الحميد والثانية رامز أسود والثالثة فادي صبيح.

الفيلم عن سيناريو للكاتب سامر محمد اسماعيل المأخوذ عن قصة للكاتب محمود عبد الواحد “عندما يقرع الجرس” وهو من بطولة عبد اللطيف عبد الحميد رهام عزيز نورا رحال أمانة والي وسيم قزق لجين إسماعيل فادي صبيح رامز أسود يوسف مقبل وغيرهم.

كاتب سيناريو الفيلم قال في حديث لـ “سانا” “حاولت في “ماورد” اجراء قراءة شفافة للريف السوري وبراءته بعيداً عن التشويهات التي طالته في أعمال التلفزيون مستنداً إلى قصة “عندما يقرع الجرس” للأديب محمود عبد الواحد التي تقع في قرية المراح بريف دمشق موطن زراعة الوردة الشامية ووجدت في هذه الوردة طاقة للتعبير عن سورية الوردة الكونية التي لا يمكن إطفاء عطرها على مر الدهور”.

وبين السيناريست إسماعيل أن فيلم “ماورد”محاولة منه “ليعيد للقصة حضورها في فن كتابة السيناريو والذي يضع التفكير بالجمهور المكانة الأولى أثناء الكتابة لتحقيق العمق المطلوب والابتعاد عن التورية والمواربة والتمويه على ضعف القصص المكتوبة للسينما”.

مخرج الفيلم أحمد إبراهيم أحمد تحدث عن ظروف إنتاج الفيلم منوها بالدعم الذي حصل عليه من مؤسسة السينما ليخرج بهذه الصورة من الإمكانيات اللوجستية والمادية والمعنوية وتأمين خياراته الفنية إضافة إلى الشرط الإنتاجي والمكاني.

وقال أحمد بهذا الصدد “قمنا ببناء مدرسة واستقدام طائرة للتصوير وإحضار كميات هائلة من الورود من قرية المراح لنصنع بستانا من الورد لتحقيق الشرط الفني والبصري المطلوب وإرسال الفيلم إلى الهند لإتمام عملياته الفنية هناك”.

ولا ينكر المخرج أحمد تخوفه من خروج الفيلم بطريقة تلفزيونية لذلك قدم بعض الحلول والمقترحات التي لها علاقة بالمقترح السينمائي متمنيا أن يلاقي الفيلم استحسانا جماهيرياً ولا سيما أنه مخرج تلفزيوني بالأصل ودخل الحقل السينمائي.

وختم أحمد تصريحه بالقول “دخلت المجال كمشاهد وليس كمخرج وهاجسي أن أخاطب عامة الناس وليس النخبة فقط وحاولت صناعة سينما جمهور تلامس حياة الناس بالعموم لأن السينما للجميع بحيث تتضمن المعادلة الصعبة ما بين القيمة الفكرية والجماهيرية”.

وسبق للمخرج أحمد أن قدم مع مؤسسة السينما الفيلم القصير “الرجل الذي صنع فيلما” الذي حصل على عدة جوائز عربية وأوروبية.

آخر الأخبار