قواتنا المسلحة تحتفل بالذكرى الثانية والسبعين لعيد الجلاء-

 

احتفلت قواتنا المسلحة بالذكرى الثانية والسبعين لجلاء المستعمر الفرنسي عن أرض سورية.

وألقى قادة الوحدات ومديرو المنشآت العسكرية بهذه المناسبة كلمات أكدوا فيها أن الجلاء كان نتاج كفاح شاق وطويل قدمت فيه جماهير شعبنا قوافل الشهداء التي روت بدمائها كل شبر من أرض الوطن على امتداد ساحته لتزهر انتصارا وكرامة.

وأشار القادة إلى أن الذكرى الثانية والسبعين لجلاء المستعمر الفرنسي تأتي اليوم ووطننا يتعرض لعدوان سافر تشنه دول الاستعمار القديم الجديد عبر محاولة يائسة لإضعاف سورية دولة المقاومة وخط الدفاع الأول عن الأمة العربية في وجه مخططات تقسيم المنطقة وتفتيتها إلى دويلات للسيطرة على مقدراتها ونهب خيراتها وثرواتها.

وأكد القادة في كلماتهم أن سورية التي دحرت المستعمر الفرنسي في الماضي تواصل مسيرة الحفاظ على سيادتها وأمنها واستقلالها مستلهمة من روح الجلاء قيم الصمود والمقاومة التي تمثلتها قواتنا المسلحة وشعبنا الأبي وذلك من خلال التصدي ببسالة لهذا العدوان السافر والقضاء على أدواته من مرتزقة وإرهابيين وأن سورية ستمضي قدما في طريق الإصلاح وبناء الدولة القوية المتجددة.

وفي ختام كلماتهم عاهد القادة الشعب السوري والسيد الرئيس بشار الأسد على أن تواصل قواتنا المسلحة مهامها الوطنية في ملاحقة العصابات الإرهابية المسلحة حتى القضاء عليها وإعادة الأمن والاستقرار إلى ربوع الوطن.

كما تضمنت الاحتفالات عروضا وتدريبات عسكرية.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.