لوموند: فيروس كورونا ينهي هيمنة الولايات المتحدة على العالم

ذكرت صحيفة لوموند الفرنسية أن انتشار جائحة فيروس كورونا المستجد في العالم سيضع نهاية للنظام العالمي الذي تأسس بعد الحرب العالمية الثانية وللهيمنة الأمريكية على الساحة الدولية.

وأوضحت الصحيفة في مقال لها نقلته وكالة سبوتنيك أن العالم سيشهد تغيرات جمة على صعيد النظام الدولي معتبرة أن من أبرز المؤشرات على ذلك هو اعتماد منظمة الصحة العالمية على الصين.

وأشارت الصحيفة إلى أن أزمة فيروس كورونا كشفت أن الولايات المتحدة الأمريكية لم تعد القوة الرئيسية في العالم مبينة أنه فيما شهدت السنوات الأخيرة تراجعا كبيرا لها فقد جاءت هذه الجائحة التي أضعفتها وجعلتها أكثر دول العالم تضررا من فيروس كورونا لتجبر واشنطن مرغمة على التنازل عن هذا الدور.

يشار إلى أن حصيلة الوفيات في الولايات المتحدة جراء فيروس كورونا المستجد ارتفعت إلى 66224 وفاة خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية وفقا لإحصاء جامعة جونز هوبكنز لتصبح الدولة الأكثر تضرراً من الوباء سواء من حيث عدد الوفيات أو الإصابات إذ أنها تضم وحدها ثلث الإصابات وربع الوفيات الناجمة عن الفيروس في العالم.

وأوضحت الصحيفة أن جائحة كورونا لم تؤثر على الولايات المتحدة فقط بل تعدت ذلك إلى حلفائها في أوروبا مع تلقيهم ضربة خطيرة بسبب عجزهم عن دعم حتى البلدان الأكثر تضرراً من هذا الوباء العالمي في القارة الأوروبية مثل إيطاليا.

ولفتت الصحيفة إلى أنه من أجل زيادة التأثير على إنشاء نظام عالمي جديد يجب على الاتحاد الأوروبي مراجعة هيكلية بنائه وجهازه الخاص.

التعليقات مغلقة.