الإرادة الوطنية

أحمد صوان :تشرين

مع اختتام اجتماعات الجولة الرابعة للجنة مناقشة الدستور في جنيف، والتي قيل إنها كانت إيجابية، وتركزت على المبادئ الأساسية ومسألتي عودة اللاجئين والحصار الاقتصادي على سورية، سارع المبعوث الأممي غير بيدرسون إلى الإعلان عن جولة خامسة في الخامس والعشرين من شهر كانون الثاني القادم، وهو ما يشير إلى إمكانية تواصل المناقشات بشأن الدستور، والقضايا التي تهم الشعب السوري، على اعتبار أن لجنة مناقشة الدستور تعنى في واحدة من مهماتها ومسؤولياتها ضرورة الدخول في تقديم تصور أو رؤية للدستور الذي يشكّل مدخلاً لحل سياسي سوري- سوري بعيداً عن تسييس كل ما يتعلق بالدستور وبالشأن السوري العام، وهذا لا يمكن تحقيقه إلا بالتخلي الكامل والمطلق عن أي أجندات خارجية تسعى دول بعينها وكانت شريكة ومازالت في الحرب الإرهابية على سورية ، وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية التي تقود هذه الحرب، ووفرت عبر دول ضامنة للتنظيمات الإرهابية كل أنواع الدعم والاحتضان لوجيستياً ومالياً وتسليحياً وبكل الأشكال والأساليب وعلى جميع منعطفات ومفاصل هذه الحرب التي إذا ما تعرضت لها دولة ما فلن تقوم لها قائمة، وعلى الرغم من ذلك استطاعت سورية التصدّي لهذه الحرب الإرهابية، وكانت النتيجة أن سورية انتصرت على كل من أراد لها ضرراً وشراً وخطراً وتهديداً.

وقد أعلن بيدرسون أنه «لا يزال يؤمن بأن هناك إمكانية إحراز تقدم في مناقشات اللجنة الدستورية، إن وجدت الإرادة السياسية»، وهذه هي المرة الأولى التي يشير فيها بيدرسون إلى أن القضية في العمق تتمحور حول الإرادة السياسية، أي الإرادة الوطنية، وهي المعادل الموضوعي للانتصار على الإرهاب ومشغّليه، وهذه الإرادة تتجسّد في معادلة أوضح ما تكون، كانت ومازالت هي سبب الانتصار على الإرهاب وداعميه، وهي «الشعب- الجيش- القيادة»، لأن الوحدة الوطنية السورية وبإرادة عالية من الانتماء والهوية والالتزام كانت السلاح الأمضى بالصمود والمواجهة وتحقيق الهدف وحماية سورية من أن تُؤخذ إلى مجهول، وإلى فوضى دموية، وإلى انهيارات ومشاريع انفصالية، وانتهاك سيادتها ومصادرة قرارها السياسي الوطني والقومي.

ومن هنا تجلّت وبأبهى الصور الإرادة الوطنية التي صنعت المستحيل وفق معادلة مواجهة التحديّات عبر مسار مقاوم في الميدان وفي مخرجات هذا الميدان على المستوى السياسي الجاد الصادق، ولتظلّ سورية الرقم الصعب في كل المعادلات الإقليمية والدولية.

آخر الأخبار