انعقاد المؤتمر السنوي لاتحاد الصحفيين

أثرى الزملاء الصحفيون بمداخلاتهم ونقاشاتهم المؤتمر السنوي لاتحاد الصحفيين، الذي انعقد في مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر، وبحضور د. خلف المفتاح عضو القيادة القطرية للحزب رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام، وعمران الزعبي وزير الإعلام، وقد ناقش الزملاء تقرير عمل الاتحاد خلال الفترة السابقة وتقرير مكتبه التنفيذي والميزانية الختامية للاتحاد، كما طالت مداخلاتهم الأوضاع المهنية والخدمية للزملاء.

الدكتور خلف المفتاح، اعتبر أن الهدف من انعقاد هذا المؤتمر هو أن يكون محطة نقدية موضوعية للأداء والعمل الإعلامي، ويضع الاستراتيجيات والرؤى المستقبلية اللازمة لتطويره بعيداً عن النمطية والجمود، وأكد أن مكتب الإعداد والثقافة والإعلام القطري سوف يتعامل بكلّ جدّية ومسؤولية مع المطالب والمقترحات المحقّة التي تقدّم بها الزملاء، مطالباً المؤسسات المعنية بفعل ذلك.

ورأى الرفيق المفتاح أن الزملاء الإعلاميين هم بمثابة جيش تنويري فكري، يقاتل ويدحر المشروع الإرهابي التكفيري المدعوم من قوى الغرب والرجعية العربية، وأن الإعلام الوطني الملتزم قضايا وهموم الشعب هو ضمير الأمّة المعبّر الأسمى عنها، وفي ميدان المواجهة الأول مع أعداء الوطن، لافتاً إلى أهمية تعزيز إمكانات وقدرات المؤسسات الإعلامية، وعدم التقشّف في هذا الصدد، كما بيّن الدور الهام والكبير الذي يمكن أن يحققه الإعلام الوطني على صعيد إصلاح المجتمع، وتخليصه من الظواهر والأفكار السلبية وبناء سورية المتجددة.

كما تطرّق الرفيق المفتاح إلى ضرورة أن يكون هناك تنوع في مضامين وسائل الإعلام السوريّة وطرق عرضها الأفكار والآراء، حتى تتميز بالحيوية والتجدد، وتبتعد عن الجمود والنمطية، كما دعا إلى إعادة صدور صحف المحافظات التي توقفت بسبب الظروف الراهنة، والتنفيذ الكامل لجميع البنود الواردة في جداول أعمال المؤتمرات.

الزميلان رجاء الزين وعلي عباس طالبا بتعويض الصحفيين الذين تضرروا جرّاء الأحداث والظروف الراهنة، ووضع الاستراتيجيات والخطط اللازمة لإعداد وتدريب الكوادر الإعلامية، وزيادة موازنة تعويض “الاستكتاب”، فضلاً عن إجراء حسم خاص للصحفيين على مكالمات الهاتف المحمول واستخدام شبكة الانترنت، إضافةً إلى إشراف الوحدات واللجان المهنية في المؤسسات الإعلامية على القرارات المتعلقة بالزملاء وبالأنظمة الداخلية لهذه المؤسسات.

كما أشار الزميلان غسان صالح وبشار مصري زاده إلى ضرورة تأمين وسائل النقل اللازمة للصحفيين أثناء عملهم، وزيادة أجرهم الشهري والحوافز المقدّمة لهم، وإعادة إصدار كافة صحف المحافظات التي تم إيقافها مؤخراً، مؤكدَيْن أهمية التوجّه إعلامياً نحو الرأي العام العالمي ومخاطبته، من خلال إنشاء محطات وقنوات فضائية ناطقة باللغات الأجنبية الحيّة، وتطوير عمل مكاتبنا الإعلامية في الخارج. واقترح الزميلان حسين خويص وداود عباس إحداث فروع للاتحاد في جميع محافظات القطر، وأن يتولى المناصب القيادية في القطاع الإعلامي وإدارة المكاتب الصحفية في مؤسسات الدولة، خرّيجو كلّيات الإعلام والصحافة حصراً، كما طالبا وسائل الإعلام بتقديم تقارير سنوية للاتحاد عن أداء الصحفيين، وإلغاء عضوية كلّ زميل لا يقدّم الحد المطلوب من العمل الصحفي، واقتصار توظيف الصحفيين على أساس الشهادة الجامعية، وزيادة موازنة الضمان الصحي للزملاء.

كما طالب الزملاء محمد النجم وميشيل خياط وجميل حمو بإثارة قضية اختطاف عضو المكتب التنفيذي للاتحاد عبد الله المقداد لدى الرأي العام العربي والعالمي، وحصول صحفيي جرائد المنظمات الشعبية على جميع الميزات التي يتمتع بها بقية زملائهم، وأن يتعاقد الاتحاد مع الجامعات السورية الحكومية من أجل إعطاء الفرصة للزملاء الراغبين بمتابعة الدراسات العليا الجامعية، كما طالبوا برفع عمر التقاعد للصحفيين إلى الخامسة والستين، ومحاربة الواسطة والمحسوبية في المؤسسات الإعلامية، وإحداث رابطة خاصة بالصحفيين المتقاعدين بغية الاهتمام بشؤونهم وأوضاعهم، فضلاً عن مساعدة وسائل الإعلام الورقية المملوكة للقطاع الخاص مادياً، وإيجاد لجان خاصة مؤهلة للإشراف على المنشآت الاستثمارية التابعة للنقابات المهنية.

وزير الإعلام عمران الزعبي أشاد بالعلاقة الإيجابية الجيدة التي تجمع الوزارة مع الاتحاد، الأمر الذي يسهم في تحقيق وتلبية طموحات وتطلعات الزملاء، كما تحدّث عن فتح وزارة الإعلام الباب واسعاً لشخصيات المعارضة الوطنية، من أجل الظهور والمشاركة في برامج وسائل الإعلام الرسمية، وعن سعي “الوزارة” إلى إرسال العديد من الزملاء إلى الخارج، من أجل التدريب والتأهيل ورفع كفاءتهم وقدراتهم، ولفت إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها المؤسسات الإعلامية السوريّة أثناء الانتخابات الرئاسية، في نقل أحداثها من مختلف المدن والمحافظات، وتخصيص مئات الكوادر الإعلامية لتغطيتها وإنجازها بالشكل الذي يليق بها، مؤكداً نجاح الإعلام الوطني في رصد مظاهر الانتخابات الرئاسية في 49 دولة.

رئيس اتحاد الصحفيين الزميل إلياس مراد تطرّق إلى مداخلات الزملاء وأجاب عن العديد منها، وأكد على ضرورة وضع استراتيجية شاملة لتأهيل وتدريب الصحفيين الجدد، وسعي الاتحاد إلى الارتقاء والنهوض بالعمل الصحفي وتوفير كافة مستلزماته، كما تحدّث عن دور النقد البنّاء في إضفاء الحيوية والتطوير على أعمال المؤتمرات، وإسهامه في تجدد الأداء الصحفي وتحقيقه الإنجازات والتطلعات.

وقد اختُتم المؤتمر بالتصويت والموافقة على تقارير المكتب التنفيذي للاتحاد.

آخر الأخبار