الهلال يفتتح دورة الإعداد الحزبي المركزية الأولى “الكوادر القيادية”: إعداد قيادات بعثية على مستوى عالٍ من الكفاءة والقدرة على محاربة الأنماط السلوكية السلبية

الهلال يفتتح دورة الإعداد الحزبي المركزية الأولى “الكوادر القيادية”: إعداد قيادات بعثية على مستوى عالٍ من الكفاءة والقدرة على محاربة الأنماط السلوكية السلبيةافتتحت مدرسة الإعداد الحزبي المركزية الدورة الأولى من دورات إعداد “الكوادر القيادية”، بمشاركة رفاق من مختلف فروع الحزب حزب البعث العربي الاشتراكي في المحافظات والجامعات والمنظمات الشعبية والنقابات المهنية.

ولفت الرفيق هلال الهلال الأمين القطري المساعد لحزب البعث العربي الاشتراكي إلى ضرورة الاهتمام بركيزتين أساسيتين، أولاهما: الناحية التنظيمية للحزب، والثانية: تتمثل في الناحية الفكرية والمعرفية، التي أولتها القيادة القطرية جلّ اهتمامها، وشدد على ضرورة إعداد كوادر وقيادات بعثية على مستوى عالٍ من الكفاءة والقدرة على محاربة ومكافحة المفاهيم والأنماط السلوكية السلبية التي أفرزتها الأزمة.

الرفيق الدكتور خلف المفتاح عضو القيادة القطرية رئيس مكتب الإعداد والثقافة والإعلام، وفي محاضرة حملت عنوان “التحديات الراهنة وسورية المستقبل”، لفت إلى أن إطلاق المدرسة لدورتها الأولى يأتي ضمن سياق حوامل تنهض بالبعد الفكري، ملتقيات البعث للحوار والندوات الفكرية والحراك الثقافي على امتداد الجغرافية الوطنية، وأكد ضرورة إيلاء الحوار والنقاش الفاعل الأهمية القصوى، وطرح الأفكار والمواضيع والنقاشات، التي تسهم في إغناء الحياة الحزبية الوطنية وحل المشاكل المطروحة، ورأى أنّ تحويل خطاب القسم لسيادة الرئيس بشار الأسد للولاية الدستورية الجديدة إلى مشروع سياسي فكري ثقافي منفّذ على جميع الأصعدة هو أبرز التحديات، موضحاً أنّ مضمون خطاب القسم قابل للتنفيذ في جميع مناحي الحياة ومختلف القطاعات، وله أدوات وحوامل وأساليب تنفيذ ومدة معينة لتحويله إلى واقع ملموس.

آخر الأخبار