البنتاغون يكشف عن إستراتيجية جديدة لمحاربة «داعش»: قوات على الأرض.. وإقرار بتغيّر ميزان القوى لصالح الأسد

 

 

 

كشف وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر ورئيس الأركان الجنرال جوزيف دانفورد، أمس، بعد نحو شهر على انطلاق التدخل الجوي الروسي في سوريا، عن الإستراتيجية الأميركية الجديدة لمحاربة تنظيم «داعش» في كل من سوريا والعراق، والتي تتضمن تكثيف الغارات الجوية على الرقة والرمادي، فيما قد يتم إنزال جنود على الأرض، في حين أقر دانفورد أن ميزان القوى في سوريا يميل لصالح الرئيس بشار الأسد الآن.
وأعلن دانفورد، خلال جلسة استماع مشتركة مع كارتر أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأميركي، أنه سيصدر توصية بنشر قوات أميركية بجوار الجنود العراقيين لمحاربة تنظيم «داعش» إذا تبين أن الإجراء سيعزز فرص هزيمة المتشددين.
وقال دانفورد «إذا تبين أن له تأثيرا يتعلق بالعمليات والأمور الإستراتيجية، وأن بإمكاننا تعزيز (فرص) النجاح، فإن هذا سيكون إطار العمل الرئيسي الذي سأصدر بشأنه توصية لنشر قوات إضافية بجوار الوحدات العراقية».
وعرض أربعة أسباب توضح الفائدة من نشر قوات أميركية مع القوات العراقية، وهي زيادة الانسجام داخل الحملة العسكرية وضمان كفاءة العمليات اللوجستية، وتعزيز الوعي بالمعلومات المخابراتية وتحسين وسائل تسليم الأسلحة.

آخر الأخبار