موقع إخباري تشيكي: الولايات المتحدة تكذب لتبرير تدخلاتها في شؤون الدول الأخرى

أكد موقع أوائل الأخبار الإلكتروني التشيكي ان الحروب في سورية والعراق وفيتنام والعديد من الدول الأخرى يجمع بينها شيء مشترك وهو انها نشبت على أساس التلاعب بالرأي العام القائم على الكذب مشيرا إلى ان الحروب الأمريكية تتم للدفاع عن مصالح الشركات الأمريكية.

ولفت الموقع في تعليق له اليوم إلى ان واشنطن تلجأ دائما للكذب لتبرير تدخلاتها في الشؤون الداخلية للدول الأخرى ولذلك تتمتع بنوع من العبقرية الآن في صنع واختلاق الأساطير مشيرا إلى ان المسؤولين الأمريكين لا ينسون أبدا اختراع قصة غير واقعية وأيضا تذكر أشياء لم تحدث الأمر الذي تظهره الحقائق نفسها.

وأشار إلى ان الحرب في فيتنام كانت المثال الأول حيث وقع في عام 1964 الحادث الشهير في خليج تونكين ووقف الرأي العام آنذاك إلى جانب الأمريكيين الذين اتهموا فيتنام من دون وجه حق باستخدام طوربيد في المياه الدولية ضد سفينة أمريكية الأمر الذي أدى إلى توتر بين واشنطن وهانوي جعل أمريكا تستغل ذلك لمهاجمة فيتنام.

وأما المثال الثاني فيكمن في الحرب ضد العراق حيث تم استغلال أحداث الحادي عشر من أيلول من عام 2001 لمهاجمة أفغانستان والعراق مشيرا إلى ان مهاجمة العراق تمت دون أي شرعية دولية و بناء على كذبة كبيرة حول امتلاك العراق أسلحة دمار شامل.

وأضاف الموقع ان المثال الثالث يحدث الآن في سورية حيث تم اختلاق أحداث لنقل ما سمي بـ”الربيع العربي” إليها ترافق باستفزازات وخلق أجواء الحرب.

وأشار الموقع إلى ان الغرب اختلق لتبرير تدخله العسكري المباشر اتهام الحكومة السورية باستخدام أسلحة كيميائية ضد المدنيين لافتا إلى انه على الرغم من عدم تحديد المحققين الدوليين الجهة التي استخدمت ذلك ألا أن آلة الدعاية والكذب الغربية استمرت في العمل بطاقتها القصوى ضد سورية.

وأوضح الموقع انه ليس مصادفة ان البنتاغون أنفق 500 مليون دولار للحملات الإعلامية والتضليلية ضد سورية

 

 

 

 

آخر الأخبار