المنظمة العالمية للشباب تختتم أعمالها

بمشاركة وفود شبابية من سورية وفلسطين ولبنان والأردن وليبيا ومصر وتونس واليمن والسودان اختتمت أمس بدمشق فعاليات الاجتماع التحضيري الثاني للمنظمة العالمية للشباب المقاوم الذي استضافته منظمة اتحاد شبيبة الثورة.

وبيّن رئيس اتحاد شبيبة الثورة معن عبود ان هذا الاجتماع التحضيري هو الثاني للمنظمة العالمية للشباب المقاوم وهو محطة تحضيرية تسبق مؤتمر المنظمة بداية ايار القادم، مشيراً الى ان المنظمات الشبابية بحاجة أن تأخذ دورها الكامل في محاربة الارهاب التكفيري الوهابي الذي يستهدف دولنا العربية والطموح ان تساهم المنظمة في محاربة الارهاب.‏

واوضحت علا مقداد رئيسة مكتب العلاقات الخارجية في اتحاد شبيبة الثورة ان الاجتماع يضم اكثر من ستين مشاركاً من خمس وثلاثين منظمة عربية جاؤوا ليتضامنوا مع الدول العربية التي تتعرض للارهاب وفي مقدمتها سورية والوقوف الى جانبها في مواجهة هذه الحرب الكونية.‏

ولفت نضال عمار اﻷمين العام المساعد لاتحاد الطلبة العرب ان هناك حرب امبريالية صهيونية تكفيرية وهابية تتعرض لها بعض الدول العربية ولا بد من تضافر كل الجهود للوقوف في وجه هذه الحرب الشرسة والتأكيد على الوقوف الى جانب سورية في حربها ضد الارهاب والانتصارات التي حققها الجيش العربي السوري وصموده في وجه أعتى حرب عرفها التاريخ.‏

واكد المشاركون في الاجتماع على التصديق على مشروع النظام الاساسي للمنظمة العالمية للشباب المقاوم والبرامج والرؤى المستقبلية تمهيداً للدعوة لعقد المؤتمر التأسيسي واكدوا وقوفهم الى جانب سورية في مواجهة الارهاب ووحدة ارضها وان المقاومة هي الطريق الوحيد والفعال لاسترجاع الحقوق.‏

 

آخر الأخبار