الوطن العمانية: تدمير آثار تدمر من قبل تنظيم داعش الإرهابي جزء من مخطط التآمر على سورية

أكدت صحيفة الوطن العمانية أن تدمير رموز الحضارة وشواهدها في سورية عموما و في تدمر تحديدا من قبل تنظيم داعش الإرهابي لم يأت بمحض المصادفة وإنما واضح من طبيعة الجريمة أن عملية التدمير جاءت وفق أوامر وفي لحظة زمنية مقصودة قبيل انعقاد اجتماع استانة يوم غد .

وقالت الصحيفة في افتتاحية عددها الصادر اليوم “إن هذه الجريمة تتزامن مع المحاولات المستميتة التي يقوم بها التنظيم الإرهابي بهدف السيطرة على دير الزور حيث تلقى تعزيزات أميركية ضخمة مع تسهيل قيامه بإعادة تعزيز قدراته من الموصل وغرب العراق إلى دير الزور في شرق سورية” مشيرة إلى تنسيق بين الولايات المتحدة والتنظيم الارهابي وإلى الدعم الأميركي لشن هذا الهجوم الإرهابي على محافظة دير الزور.

واعتبرت الصحيفة أن قيام هذا التنظيم بتدمير واجهة المسرح الروماني والتترابيلون في مدينة تدمر الأثرية في يوم مغادرة إدارة باراك أوباما وتسلم الإدارة الجمهورية الجديدة ليس مجرد مصادفة “فتدمير التراث والحضارة وطمس الهوية الوطنية والثقافية وتفتيت الدول العربية الكبرى المناوئة للاحتلال الإسرائيلي ومخططه في المنطقة ونشر بذور الإرهاب والفتن الطائفية والمذهبية فيها وفي المنطقة عامة كان ولا يزال من أبرز إنجازات الإدارة الديمقراطية بالقيادة الأوبامية وهذا كان جزءا أصيلا لمخطط ما سمي زورا وكذبا الربيع العربي”.

وبينت الصحيفة أن عملية التدمير والتخريب والتفتيت وطمس الهويات ليست في صالح أحد سوى من لا يملك تاريخا حضاريا وثقافيا أو هوية وطنية وثقافية جامعة وإنما هو عالة على التاريخ وعبء عليه بل وطارئء على التاريخ ولكنه يسعى إلى أن يسرق ما عند ذوي التاريخ والحضارة والثقافة والهوية لينسبه إليه أو لتجريدهم من كل ذلك ليتساوى أو يتفوق عليهم بما سرقه منهم.

آخر الأخبار