التنسيق بين اتحاد الصحفيين والمؤسسات الإعلامية الخاصة في ورشة عمل

2010-02-11

تركزت أعمال الورشة التي أقامها اتحاد الصحفيين اليوم على وضع آليات للتنسيق بين الاتحاد والمؤسسات الإعلامية الخاصة ولاسيما الصحف والمجلات بما يسهم في تطوير ونجاح العمل الإعلامي.

 

وتناولت الورشة عدة نقاط حول قبول انتساب الإعلاميين في القطاع الخاص للاتحاد ومنحهم البطاقة الصحفية والشروط الواجب توفرها للاستفادة من كل المزايا التي يوفرها الحصول على العضوية الكاملة إضافة إلى وضع الإعلاميين في الإعلام الخاص وكيفية التعيين وعقود العمل واستقطاب الإعلاميين من الخريجين الجدد والاستفادة من خبرات الإعلاميين المتقاعدين.

 

 

وأشار رئيس اتحاد الصحفيين الياس مراد إلى ان الهدف من الورشة هو تبادل الآراء ووضع المقترحات بهدف إيجاد صيغة مثلى تحكم علاقة التعامل بين الاتحاد والإعلاميين في القطاعين الرسمي والخاص وأحزاب الجبهة الوطنية التقدمية إضافة للتعرف عن قرب على ما يتطلع إليه الإعلاميون في المؤسسات الإعلامية الخاصة من الاتحاد وآلية الربط بينهما وكيفية قبول الصحفيين العاملين في الإعلام الخاص بالاتحاد.

 

وأوضح مراد أن التعليمات التنفيذية للمرسوم50 لعام 2001 تلزم حصول أي صاحب مطبوعة بتعيين عدد من المحررين في المطبوعة مشيرا إلى أن آلية قبول الصحفيين في الاتحاد تشترط التعيين في المؤسسات والتسجيل في التأمينات الاجتماعية.

 

وتم التأكيد خلال الورشة على ضرورة إيجاد صيغة تحافظ على حقوق الإعلاميين وتنظيم العمل وتشميل كل الصحفيين في قانون الإعلام الجديد والتمييز بين العضوية الكاملة وما يترتب عليها من حقوق وواجبات وبين من يحمل بطاقة مشارك لعمله كمستكتب.

 

وشملت المقترحات منح الإعلاميين في القطاع الخاص بطاقة ممارسة عمل لتسهيل عملهم وإحداث مكتب ضمن الاتحاد لمتابعة أوضاع الإعلاميين في المؤسسات الخاصة والفصل في العمل الإعلامي بين الإعلاميين الممتهنين للمهنة وبين من يعملون في الإعلان.

 

حضر الورشة عدد من مديري المؤسسات الاعلامية

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

اترك رد