محافظ حلب يبحث مع السفير الإندونيسي في سورية سبل التعاون في مجال الاستثمار وإعادة الإعمار

تركز لقاء محافظ حلب حسين دياب وأمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار مع السفير الإندونيسي في سورية جوكو هاريانتو اليوم على استعراض التعاون المشترك في مجالات الاستثمار وإعادة البناء والإعمار.

وشرح محافظ حلب خلال اللقاء الواقع الذي تعيشه المحافظة بعد إعادة الأمن والاستقرار إليها على يد أبطال الجيش العربي السوري وعمليات إعادة البناء والإعمار وتأهيل المرافق الخدمية المتضررة جراء الإرهاب مقدما لمحة عن حلب تاريخيا واقتصاديا واجتماعيا التي كانت على الدوام العاصمة الصناعية لسورية بالإضافة لما تتميز به من المقومات المهمة في المجالات الزراعية والسياحية والتنموية.

وأكد دياب الاستعداد التام لتقديم كل التسهيلات للشركات الإندونيسية المهتمة بالعمل والاستثمار في حلب.

من جانبه أشار السفير الإندونيسي إلى أن إندونيسيا حكومة وشعبا تقف إلى جانب سورية وزيارته إلى حلب تهدف إلى الاطلاع على واقع المدينة مؤكدا أنه لمس تحسنا خدميا وتنمويا في واقعها مقارنة مع زيارته السابقة لحلب قبل عام ونصف العام.

وأبدى السفير الإندونيسي في سورية رغبة الشركات الإندونيسية في المشاركة في عملية إعادة الإعمار في حلب منوها بأن إحدى الشركات المتخصصة في مشاريع البناء والإعمار سيقوم القائمون عليها بزيارة قريبة لحلب لبحث آفاق التعاون المشترك.

كما أكد أمين فرع حلب لحزب البعث العربي الاشتراكي فاضل نجار خلال لقائه السفير الإندونيسي توفر البيئة المناسبة للمستثمرين والشركات الإندونيسية لإقامة استثمارات ومشاريع مشتركة في حلب لافتا إلى أهمية الاستفادة من الخبرة الإندونيسية الواسعة في مجال البناء وإعادة الإعمار.

وكان السفير الإندونيسي زار المدينة الصناعية بالشيخ نجار واطلع على واقع العمل والمنشآت الصناعية فيها كما زار الجامع الأموي وقلعة حلب.

حضر اللقاءات عدد من أعضاء فرع حلب للحزب والمكتب التنفيذي لمجلس المحافظة ومعنيون.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.