صانعة النصر.. الأم السورية تُمجّد البطولة وتُجسّد معاني العطاء

ورودُ زنبقٍ، وشقائق نعمان، تُعطر تُراب الأرض، وتبعث روح الحياة فيها ابتهاجاً بيوم ربيعي جميل، وذكرى سنوية سعيدة. تكفكف أم ربيع دموعها، وترسم على وجهها المعطاء ابتسامةً راضيةً، في يوم كهذا اعتادت معايدة من ابنها الذي قضى شهيداً في معركة الانتصار لسورية والدفاع عنها، لا صوت اليوم يردد صدى كلماته: “كل عام وأنتِ تاج الرأس يا أمي”. لا صوت إلّا لريحٍ تعانق تراب الأرض التي احتضنت جسده الطاهر، وحملت معها رائحة دمائه المقدسة زكيةً عطرةً برائحة الورود والرياحين، فأفاضت دموع الوالدة الثكلى في لحظة الذكرى لولدها الشهيد بيوم عيدها.

تكفكف تلك الأم دموعها، وترسم ابتسامة راضية، وهي تعلم، وتدرك جيداً أن ابنها كما كل شهداء الوطن وأبطال جيشه العربي السوري، سقطوا في معركة الدفاع عن الأم الروحية المقدّسة سورية، سقطوا لصناعة مجد قادم يكتب مع استمرار الصمود السوري الأسطوري يوماً بعد آخر، رغم أنوف كلّ الغزاة والمعتدين وأدواتهم الإرهابية الحاقدة على التاريخ والحضارة والإنسانية التي بدأت من سورية، وستنتهي إليها. في يوم الأم، وعيدها هذا العام، لا أجدر من أم تُكرّم كأم الشهيد، تلك الأم التي صنعت الرجال المقاتلين والأبطال الأشداء، وقدمتهم نذوراً رخيصة في سبيل الدفاع عن تراب سورية، أي عطاء أعظم من تقديم تلك الأم لقطعة من روحها وجسدها في سبيل نصرة الوطن وعليائه؟! لتستمر رغم كل ذلك شامخة منتصبة  الهامة، مرفوعة الرأس، عالية الجبين، وتبقى الأم التي تُقدّم وتُعطي دون حدود للعطاء، وتحنّ دون حدود للحنان، وتبقى الأم التي تصنع النصر في كل الميادين.

في يوم الأم هذا العام تمر على سورية سنوات عانت معها ويلات الإرهاب، وخسرت الكثير من أبنائها في معركة الدفاع عن التراب والهوية أمام القتلة والمجرمين، لكنها عرفت في المقابل صموداً من نوع آخر، عنوانه الأم السورية، وتلك القصص الكثيرة التي تشهد بعظمتها، وكيف كانت الحاضنة التربوية والوطنية التي قدمت الكثير، ما أكثر القصص التي عرفناها عن أمهات سوريات يشاركن في صناعة النصر، فتجدهن في الخطوط الأمامية التي تدور المعركة مع الأعداء فيها، يقدمن الطعام للجنود، ويعالجن الجرحى، ويرفعن المعنويات، ويشحذن الهمم، وبعد أربع سنوات أصبحت الأمهات السوريات رجالاً بكل ما للرجولة من معان نبيلة، وقيم مقدسة، أصبحت الأم هي التي تربي وتعلّم ابنها، وهي التي تعمل في الوقت نفسه لتقدم لنا الدروس، والمعاني، والعبر، وتكرّمنا بأن تكون وساماً لامعاً في صدر الوطن قبل أي تكريم نخصها به. بلوعة مشتاق ترفع أم ربيع والدة الشهيد يديها ابتهالاً للسماء، تردد دعاءها الدائم أن احم يا رب كل أبطال جيشنا العربي السوري، أن أعدهم يا رب إلى أمهاتهم سالمين، أن ارحم يا رب ولدي الشهيد، واحفظه في ملكوتك، واكتب مجد سورية، وانتصارها، والخزي والهزيمة والمذلة للأعداء والمتآمرين، وتؤكد أم ربيع أنها أيضاً، ومن تبقى من أبنائها مشروع شهداء قادمين، لأنها تعلم تماماً أن مرحلة مخاض النصر السوري باتت وشيكة جداً، وتهون في سبيلها كل الآلام والأوجاع والأحزان

آخر الأخبار