فرع دمشق لاتحاد الصحفيين يبحث سبل إيجاد مشاريع استثمارية لرفد ميزانية الاتحاد

ناقش أعضاء فرع دمشق لاتحاد الصحفيين  سبل تطوير أداء الإعلاميين في الدفاع عن قضايا المواطن الحياتية والمعاشية وتعزيز الثقة بين وسائل الإعلام والمواطنين بهدف التصدي لحملات التضليل والتشويش وذلك في قاعة مؤسسة الوحدة للصحافة والطباعة والنشر والتوزيع.
وتركزت المداخلات خلال انعقاد المؤتمر السنوي الثاني للهيئة العامة لفرع دمشق لاتحاد الصحفيين بعنوان “حينما تلامس المؤسسات الإعلامية هموم المواطنين تكسب ثقتهم وتساهم في تعزيز القاعدة الشعبية الداعمة لمؤسسات الدولة” على ضرورة إيجاد الوسائل والسبل الكفيلة التي من شأنها الارتقاء بعمل الصحفيين ونشر الحقائق والوقائع بدقة وموضوعية ترتقي إلى مستوى التحديات والانتصارات التي يحققها الجيش العربي السوري في محاربة الإرهاب وتسليط الضوء على الجهود التي تبذلها الدولة بمختلف أجهزتها لإعادة إعمار ما دمره الإرهاب وبناء سورية الحديثة.
وأكد المشاركون بأعمال المؤتمر ضرورة إيجاد استثمارات ومشاريع من شأنها رفد ميزانية اتحاد الصحفيين وتوفير أفضل الخدمات لهم وتحسين رواتبهم وأجورهم والبحث عن مكاسب من شأنها تعزيز عملهم في مختلف وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة.
من جهته أشار معاون وزير الإعلام أحمد ضوا إلى أنه يجري العمل على وضع الدراسات وإعداد الخطط التي تساعد على تطوير الخطاب الإعلامي مبينا أن الوزارة تعمل على اتخاذ كل ما من شأنه تطوير دور وعمل وسائل الإعلام المختلفة والارتقاء بها إلى مستوى التحديات التي تتعرض لها سورية.
بدوره أكد رئيس اتحاد الصحفيين موسى عبد النور أهمية الإشارة إلى أداء الاتحاد وفروعه وتقييم ما تم إنجازه وتقديم التصورات والطروحات المستقبلية لتفعيل دور الاتحاد والصحفيين في الدفاع عن مواقف سورية العادلة وترسيخ منظومة القيم الوطنية مشيرا إلى الجهود التي يبذلها الاتحاد للحصول على مكاسب جديدة للصحفيين.

قد يعجبك ايضا المزيد عن المؤلف

التعليقات مغلقة.